قرأت

في ديسمبر تنتهي كل الأحلام

:

في ديسمبر تنتهي كل الأحلام ، تطورٌ كبير في أسلوب الكاتبة الأدبي عن روايتها السابقة ، نصٌ ممتلئ بالتشبيهات والمفارقات الجميلة ووصف متقن لإجتياح المشاعر المبهم، أتذوق بين أسطر النص نكهة فنية بطعم الكتابة تارة وبطعم الموسيقى تارة أخرى، لكن الحدث في هذا العمل متأرجحٌ وغير منطقي نوعاً ما، أشعر أن الكاتبة نزلت لمراحل عميقة جداً في وصف الحزن ليست بقدر مسببات ذلك الحزن بل هي أعمق حتى بات اليأس هو علامة الرواية الفارقة التي تكاد أن تكون كـوشمٍ في صفحاتها. أستمتعت بجمال أسلوب الكاتبة ، لكن أحداثها لم توصلني لمرحلة التشويق اللذيذة التي وصلت لها في عملها الأول والذي أظنني أحببته أكثر، ولكن ليس أكثر مما ينبغي 🙂

3 thoughts on “في ديسمبر تنتهي كل الأحلام

  1. لم أقرأ لأثير بعد .
    أحببت هذا الموجز . في نهاية الأمر عندما أقف بحيرة أمام مكر الرفوف أتذكر حديثاً كهذا .
    ماذا عن المعرض ؟

    إعجاب

  2. أتعلمين كُنت أخاف بإن تكون روايتها الأولى والأخيرة
    أحببت بكتابتها شيء ما أجهلة ,سعيدة لأن لها إصدار ثاني
    شُكراً لك يا نورة 🙂

    إعجاب

  3. بالرغم من انه مرت فتره طويله منذ قرائتي للروايه ( احببتك أكثر من ماينبغي )
    الا ان أحداثها اتذكرها بشكل واضح وكأنني عشتها فعلا وهذا امر نادر بالنسبه لي
    ان دل على شي دل على انسجامي مع اسلوب الكاتبه
    اتمنى فعلا أن تكون الرواية الثانيه بنفس المستوى
    كلي شوق : )

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s