عام

معرض الكتاب ، كم انتظرتك طويلاً !

حسناً ، وأغلب الظن أنكم تحدثون أنفسكم بعد قراءة العنوان ، ” هل تريد أن تخبرنا أنها دودة كتب تتنفس القراءة وتشربها وتأكلها ! ” ، سأجيبكم بـ ” لا ” مرتين ، المرة الأولى لا أنا لا أريد أن أخبركم بذلك ،  والمرة الثانية لا أنا لست دودة كتب ، لكن بصدق ، أليس هذا حال أغلبنا ما إن يقترب معرض الكتاب كل عام ؟ ، نتحدث عنه وكأننا حُرمنا من الكتب على مدار عامٍ كامل وكأن هذا المعرض جاء ليروي ضمأنا ، بينما في الواقع لازالت أرففنا تحوي كتباً من معرض العام الماضي لم تُقرأ بعد ! ، لماذا إذن نحاول إظهار عكس مايبدو في الواقع ! ، نعم جيد أن نهتم بمعرضٍ بهذا الحجم وبفرصة كهذه الفرصة ، لكن الواقع أننا نتهافت على التحدث عنه وتزدحم أمامنا قوائم الأصدقاء بأسماء الكتب التي ينوون شرائها فنأخذ من قائمة فلانة ومن قائمة فلان ونضيف عليها مايروقنا من أختياراتنا حتى نخرج بقائمة طويلة لانفرغ من قراءتها قبل قدوم المعرض القادم !

المدونة العزيزة  آلاء كتبت على حائطها في الفيس بوك :  ” قرار علني ..لن أزور معرض الكتاب لهذا العام .. لأن في مكتبتي كتب لم تقرأ بعد ” ، وأجده قراراً شجاعاً في نظري ، لكني لا أجرؤ على تطبيقه بالكامل ، سأحذو حذو آلاء هذا العام في زيارتي للمعرض لكن بصورة مختلفة قليلاً ، قررت أن أشتري 5 كتب فقط ، حتى وإن أغرتني بقية الكتب بعناوينها سأتغاضى عنها ، لن تطير من المكتبات على كل حال ! ، كل عام أخرج من المعرض بقرابة العشرين كتاباً ويأتي المعرض القادم و خمسة كتبٍ أو ستة من هذه العشرين لم تُقرأ بعد ، لماذا ؟ ، لأني كنت أقرأ بدلاً منها خمسة كتب أخرى من المعرض الذي قبله والذي لم أنه كتبه أيضاً ! ، لذلك هذا العام سأنتقي أكثر خمسة كتب تكررت في قوائم الأصدقاء وأشتريها ، فقط ، هذا كل شيء .

بالنسبة لطقوس الزيارة ، أحب زيارة المعرض مع رفقة ، لا أحبذ أبداً زيارته لوحدي ، هذا العام سأذهب برفقة قريباتي آلاء وأفنان ومن الآن واثقة أنها ستكون رفقة ممتعة مليئة بـ خفة الدم : ) ، شيء آخر ، في كل عامٍ أزور المعرض أتمنى أن أجرب حضور أحدى الندوات والجلسات التي تعقد على هامشه ضمن إيطار الدولة ضيفة الشرف للمعرض ، لكني في كل مرة أشعر بأن الأمر سيكون مملاً فأعدل عنه ، العامين الماضيين كانتا اليابان والبرازيل ضيفتا الشرف ، ربما كان يجدر بي حضور بعض الندوات التي تتحدث عن ثقافة هاتين البلدين ، لكن لسوء الحظ حين قررت خوض التجربة هذا العام ، ضيفة الشرف أصبحت ” السنغال ” ، حسناً ، لا أظنني سأخدع نفسي بأن الأمر سيكون ممتعاً ، لذلك عدلت عن حضور الندوات هذا العام إيضاً بإستثناء الندوات المتعلقة بالأدب هنا ، أتمنى أن يساعدني الوقت لحضورها .

التواقيع ، عادةً لا أحرص عليها كثيراً ، لكن إن صدف وأن تواجد الكاتب الكاتبة أثناء تواجدي فلا بأس بالحصول على توقيعهم على نسختي مالم يكن الأمر يستلزم طابوراً وأنتظاراً قد يمتد لساعة أو تزيد ، الأمر عندي مجرد توقيع ، إن حصل بيسر وإلا فلا يلزمني : )

المكان الوحيد في المعرض الذي لم أدخله قط على مدار الأعوام السابقة وأشعر أنه عالم جميل ، هو جناح الأطفال ، حين أشاهدهم مع أهلهم يتقافزون نحو بوابة الدخول أفرح كثيراً حتى وإن سمعت تعليقاتٍ كـ ” والله مايدرون وش الطبخة ! ” ، حضورهم وانتقاءهم لكتبهم بأنفسهم غرسُ جميل لن تنزعه مستجدات حياتهم بسهوله ، من يحب القراءة في صغره لن يتركها حين يكبر أبداً ، فشكراً من القلب لكل أمٍ و أب يعطون من وقت زيارتهم للمعرض لأطفالهم  ، شكر وأحترام لأنهم لا يحتقرون كون طفلٍ يزور معرض الكتاب ليشتري قصة مصورة ، تلك اليدين التي جربت أن تمسك القصة المصورة ، ستحب أن تمسك ذات يوم قصة بلا صور ، ثم كتاباً حقيقياً ، إذن القصة المصورة ليست أضحوكة ، إنها بداية حقيقية .

حدثوني عنكم ماذا تفعلون عادة في معرض الكتاب ، هل تفضلون الذهاب لوحدكم أم مع رفقه ، هل تهمكم كثيراً تواقيع الكتاب ، ماذا عن طريقتكم في زيارة دور النشر ، هل هناك دور معينة تقصدونها مباشرة أم أنكم تزورونها جميعاً بالترتيب ؟ ، و سأكون سعيدة بقوائمكم حتى يتسنى لي استخراج كتبي الخمس العظيمة  : ) ، والتي أتمنى ألا تكون جميعها في دار الساقي لأني لن أتمكن من رؤيتها حتى من شدة الزحام عند تلك الدار التي أحب تسميتها بـ مثلث برمودا الغامض !

17 thoughts on “معرض الكتاب ، كم انتظرتك طويلاً !

  1. جميل أن أكون أول من يقرأ تدوينتك!

    أشعر أن شراء الكتب أكثر من الحاجة هو منفر للقراءة أكثر مما هو محفز، حيث ستصبح عبئاً على العاتق لا يمكن الفرار منه بسهولة. وأشعر أن صاحبها سيوبخ نفسه كل مرة يشاهدها على الأرفف. وسيلوم نفسه في كل مرة يشاهد كتاباً مغرياً في المكتبة أو المعرض ويتردد في شرائه بسببها.

    أشعر بهذا لأني أعاني شيئاً شبيهاً في الأفلام والمسلسلات التي أجمع منها أكثر مما أشاهد.

    وأظن أن قرارك هو حل في الاتجاه الصحيح!

    __

    تحمست لزيارة المعرض!

    Like

  2. أهلاً بالقراءة الأولى : )

    صدقت ، وتصبح قراءتها عند إذن كالواجب المجبر على آدائه ، ربما يكون الكتاب ممتعاً لكن قراءته لمجرد قراءته والإنتهاء منه فقط قد تحرم القاريء متعته !

    وجميل أن التدوينة رسمت في بالك فكرة زيارة المعرض ! ، أتمنى حقاً أن تجرب زيارته ، لن تندم صدقني : )

    Like

  3. تعرفين يانورة جميل أن نفكر قبل أن نفعل
    طيلة السنوات الماضية كنت أذهب لمعرض الكتاب وفي داخلي صوت يقول
    اشتري كتب أكثر ستقرأي أكثر !
    والنتيجة كما قال الأخ مكتوم أن تواجد الكتب الغير مقروءة يصيبني بتلويم ذاتي كبير وجارح ومنفر من القراءة !!
    بالنسبة للتوقيع أنا لا أحرص عليه إذ لامعنى إطلاقاً لخط الكاتب وهو يسألني عن اسمي ثم يوقع لي !
    فهل الفارق بالخط؟ التوقيع إمـا أن يكون إهداءً خاصاً وهنا يكون له معناه وأثره أو لاشيء ..
    جناح الأطفال من أجمل مايمكن في المعرض وفعلاً يستحق الزيارة

    همسة صغيرة:
    أظن أني ورغماً عني سأتوجه للمعرض بقائمة مراجع للدراسة:$
    واللتي طلبت منا هذا الإسبوع !
    بس لاتعلمين أحد:$ فأنا عند نفسي أني لم أكسر اتفاقي لأن أشتري خارج القائمة الدراسية :$

    ويابختك بأفنان وآلاء ويابختهم فيك : )

    Like

  4. آلاء :

    يبدو أني سأزور جناح الأطفال فعلاً ! ، حسناً على كل حال ، سيسمح لك بخرق الإتفاق مادام الأمر متعلقاً بالدراسة فلا حيلة لنا ، ” بيني وبينك ماراح أقول لأحد هههههه ”

    شكراً على لطفك يا آلاء ، لعلنا نصدفك في المعرض : )

    Like

  5. آلاء
    يخليك يختيي () ياسميتي ..
    اي والله يابختنا بنورة ،

    نورة () ()

    لدي الكثير من كتب العام الماضي ! وأيضاً استعرت من إحداهن خمس روايات ولم تقرأ كلها 😦 😦

    بقدر إستطاعتي سأمنع طمعي من تجميع الكتب !
    وكما قلتِ مازالت المكتبات فاتحة أبوابها وصديقاتنا أيضا 😉
    << تمون :p

    * أحب رؤية الكتب ! لا تتخيلين متعتي وأنا أنظر إليها وكأنها طبيعة ساحره ! أو وجه حسن !
    يالله !
    فتنه ! :”'(

    Like

  6. :

    في العام الأخير لم أزر معرض الكتاب
    أغلب الكُتب وصلتني كهدية
    هذا العام أيضاً لا اعتقد أن تكون لي زيارة لأنني خارج الرياض
    لذا سأعتمد على الهدايا والهبات :p
    أتفق مع آلاء فيما قالته
    لكن متعة الكتب الجديدة والتواجد برفقة محببة وشغوفة
    ورؤية وجوه الكتّاب أمر لا يُعوّض
    لا تفوتونه ع نفسكم لو كنتم بالقرب . نصيحة 🙂

    (F)

    Like

  7. تحياتي:
    معرض الكتاب عيد بالنسبة لي وأنا واحدة من “دود” الكتب إذا جاز التعبير, أتمنى لك زيارة موفقة بكل ما هو جديد وممتع كما سيحدث معي غن شاء الله!
    ملاحظة:
    أنا أعد ميزانية محترمة منذ بداية العام استعدادا لهذه المجزرة الثقافية وأعتقد أن درج مكتبتي سيسقط على رأسي هذا الشهر فحسب من كثرة ما سيكون فيه!

    Like

  8. مازلت مترددة في زيارتي هذا العام ..

    درجي ممتلئ بكتب معرض العام الماضي ..

    لذا ربما أكتفي بشراء أربع كتب فقط =”

    أما بالنسبة للذهاب فلابد من رفقة و غالباً أخوي ياسر =)

    جناح الطفل نورة جميل ولا يفوتكم .. خاصة الموسوعات الغريبة و ألعاب الذكاء =”

    و أخيراً …أن زيارتك ستكون ممتعة برفقة أفنان و آلاء .. ياحبيلكم ()

    Like

  9. آلاء :

    كتبي تحت أمرك يا أحلى من يستعيرها مني ، وكتبك تحت أمري صح ؟ < كيف الميانة بس ;d

    من ناحية فتنة فأنا أشهد أنها فتنة !

    ()

    ــــ

    Dantil :

    صدقتي ، زيارة المعرض بحد ذاتها ممتعة بكل مافيها وليس بشراء الكتب فقط ، أجواءه تشعرني بالجمال ..

    أتمنى أن أراك هناك ذات معرضٍ يا نور ، وأقترب من طاولتك لتوقعي لي على نسختي من كتابك : )

    (F)

    ــــ

    آلاء :

    بتجييييييين !
    يارب ، يارب .. يالله تكفين : (

    ــــ

    نورا :

    : )
    جميل هو وصفك للمعرض بـ " المجزرة الثقافية " : )

    زيارة ممتعة أتمناها لكِ ، وأتمنى الحصول على قائمتك إن أمكن ، لا أدري لماذا أشعر أنها مغرية 😉

    ـــــ

    هلا :

    4 كتب عدد جيد ، ستقرئينها أسرع من لو إشتريت 20 كتابا ً !

    جناح الطفل سأزوره بالتأكيد ، بإذن الله ..

    ممتنة لمرورك الذي يسعدني يا هلا ()

    Like

  10. تحياتي نورة:
    قائمتي غريبة جدا بالنسبة للمحيطين بي وهذا ما يحرجني عادة لدى الحديث عن الكتب!
    تخيلي خلطة الأدب الإنجليزي باللاتيني مضافا إليها كتب السياسة الثقيلة” مارأيك بإدوارد سعيد مع كوب كابتشينو؟”
    أول دار سوف أنقب عن كتبها هي دار الأجيال للترجمة والنشر فلديها مطبوعات غاية في المتعة والروعة وأنا أزور موقعها بشكل دائم من أجل الاطلاع على أحدث إصداراتها..
    جربي دار الأجيال ولن تندمي!
    ملاحظة:
    أمي تصر على حكاية التقليل من الكتب خشية سقوط درج المكتبة!!

    Like

  11. قليل جداً ما أحب زيارة معارض الكتاب وأفضل زيارة المكتبات في غير المواسم تجنباً للازدحام ^_^
    أنا أيضاً أحفظ في مكتبتي كتباً لم تُمس بعد :$

    Like

  12. معرض الكتآب اتمنى زيارته يوما ما , لكن فقط (اتفرج)..
    غرفتي تعج بالكتب في كل مكان . حتى دولاب الملابس 😀
    وكلهآ لم اختمها بعد , فقط اقرأ منها صفحات واركنهآ =(
    لكن فكرتك نوره عين الصواب, اربع كتب جميل, والكتب (ماراح تطير) =)

    Like

  13. لستُ من سكّان الرياض واعتدتُ كثيراً على ألا أفوّت معرض الكتاب أبداً..في العام الماضي قصدتُ الرياض للمعرض(فقط) ومن ثم العودة في نفس اليوم , وسبحان مغيّر الأحوال هذه السنة أجبرتني الأقدار ( إن صحت العبارة! ) على أن اكون
    في الرياض موعد إقامة المعرض…. أما هذه السنة مررت بجوار المعرض عشرات المرّات ولم أتوقف للحظة لأني وببساطة قد أيقنت أني لستُ بحاجة إليه فمازالت المكتبة مليئة بالكتب التي لم تُقرأ بعد…
    بالتأكيد أن هذه الدندنة التي نسمعها في كل سنة عند إقامة المعرض هي مؤشر إيجابي وجميل , ولكن أخشى أن يتحول إلى هوس زيارة لا اكثر 🙂 ……. شكرا جزيلا

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s